مواضيع مهمة

بالصوت والصورة

24 ساعة

مشاكل وحلول

الخميس، 10 أبريل، 2014

خطاب الترشح لرئاسة مصر للدكتور باسم خفاجي الأربعاء9 إبريل 2014م


خطاب الترشح

لرئاسة مصر للدكتور باسم خفاجي

الأربعاء9 إبريل 2014م

فيما يلي نص خطاب الدكتور باسم خفاجي، والذي ألقاه في الواحدة من ظهر يوم الأربعاءالتاسع من أبريل 2014م، وأعلن فيه عن موقفه من الترشح في انتخابات الرئاسة التي أعلن عنها النظام المصري، ورؤيته لمستقبل أفضل لمصر، وشعار حملته الانتخابية وعناصر البرنامج الرئاسي الأساسية. وهذا نص الخطاب


بسم الله الرحمن الرحيم

باسمِ كلِ منْ تألمَ منْ أجلِ مصرَ .. شهيدًا .. أو مكلومًا .. أو مصابًا .. أو سُلبَتْ منه الحريةُ

باسمِ كلِّ قلبٍ ينبضُ بحبِ مصرَ

أقف اليومَ أمامَكم .. رافضًا أن ينزويَ الأملُ في بلادي.. وأن يستمرَ انقسامُ أبناِء الوطنِ الواحدِ من أجلِ خلافاتٍ سياسيةٍ يمكنُ أن تحلَّ بالحوارِ لا بالرصاصِ.. رافضا أنْ تنحدرَ أخلاق شعبنا تحت شعاراتِ الانتقام ِمن نفسِ أبناءِ الوطنِ الذي نحيا سويا على أرضهِ، رافضًا أن ينعزلَ أي تيارٍ عنِ المشاركةِ في صياغةِ مستقبلِ وطنِنِا.

أقفُ أمامكمُ اليومَ مواطنًا مصريًّا يحلمُ بما يحلمُ به أغلبُ أبناءِ شعبنا الكريم.. أن نحيا حياةً حرةً كريمةً، مواطنًا عرفَ الشتاتَ والغربةَ.. من أجلِ أحلامِ الوطنِ منذُ كانَ طفلًا هاجرَ من بورسعيد.. لتحاربَ مصرُ معركةَ كرامتِها وتستعيدَ أراضيَها المحتلةَ.. يعاني هذا المواطنُ من الشتاتِ والغربةِ مجددًا.. لمقاومةِ ظلمٍ لن يسمحَ لحرٍّ أن يعبرَ عن إرادتِهِ ومواقفِهِ.

أقفُ أمامكم اليومَ مواطنًا.. لم يقبلْ أن يكونَ جزءًا من ألعابٍ سياسيةٍ قذرةٍ.. شكلتْ حياةَ مصرَ طوالَ عقودٍ مضتْ إلى أنْ أشرقتْ على مصرَ شمسُ الحريةٍ.. شمسُ ثورةِ يناير.. يومَها في 12 فبراير 2011.. كتبتُ أنه لا ينبغي أن يقفزَ أيُّ تيارٍ على ثورةِ مصرَ.. وكتبتُ أنَّ هذِهِ الثورةَ ثورةُ شبابٍ على عجائزَ وليستْ فقط ثورةَ شعبٍ على نظامٍ.. يومَها حذرتُ أن يحاولَ أيُّ فريقٍ من شعبِ مصرَ إقصاءَ أيَّ فريقٍ آخرَ..

حدثَ ما حذرتُ منهُ.. وتنازعتْ تياراتٌ على تمثيلِ شعبِ مصرَ.. وعادتْ جهاتٌ تحاولَ أن تقفزَ على ثورةِ مصرَ لكي تعودَ إلى السلطةٍ.. كثرتِ الأخطاءُ.. وازدادَ الغضبُ.. وعبَّرَ عنْ نفسهِ بشكلٍ مشروعٍ في الثلاثينَ من يونيو 2013، واستغلَ الغضبَ طامعٌ في السلطةِ.. ليتحولَ مشروعُ تبادلِ السلطةِ السلميِّ عبرَ الصندوقِ الحرِّ.. إلى نفسِ ذلكَ النموذجِ المقيتِ الذي عاشتْهُ مصرُ عقودًا متتاليةً منَ القهرِ.. وتزويرِ الإرادةِ وخداعِ الجماهيرِ.

طوالَ أعوامٍ مضتْ.. وأنا أسألُ نفسي ذلكَ السؤالَ الدائرَ في أذهانِ الكثيرينَ.. ماذا حدَثَ لنا؟

إيه اللي حصل لنا إحنا شعب مصر.. إيه اللي جرى لنا بعد ما أبهرنا العالم كله بثورتنا؟

عملنا ثورة.. ومات شهداء.. وانجرح مئات.. بس الغلابة لسةغلابة فيكي يا مصر.. والحرامية الكبار اللي بيمتصوا كل خيرات بلدي لسة موجودين ولسة شغالين.. ولسة بياخدوا أحكام براءة من قضاة منحازين للظالم على المظلوم..

عملنا ثورة ومات شهداء وانجرح مئات وحقنا في بلدنا لسة ضايع.. ودم المصري لسة رخيص.. ولسة ضايع.. في بلدنا النهاردة.. شاب وحلم وأمل يتقتل.. وتتفجر راسه.. وحد يقول يستاهل.. عسكري بريء غلبان يتقتل بدم بارد.. ونفضل ساكتين.. ومننا اللي برضه يقول يستاهل..

الدم المصري غالي.. ومصر ما تستاهلش ده.. ولا يستاهل إننا نسكت ولا نفرح لما واحد بريء مننا يموت.

توماس جيفرسون مرة كتب: "كل ما يتطلبه الطغيان للوجود هو بقاء ذوي الضمير الحي صامتين".. ما ينفعش نسكت.. لأن كلنا حانكون ضحايا في مصر لو فضلنا ساكتين..

الشباب عمل ثورة وضحى أكثر من أي قطاع في مصر.. وبعدين ضحكوا على الشباب.. قالوا لهم سبونا إحنا نحكم وإحنا ندير الثورة وضيعوا حلم الشباب وحق الشباب وبلدنا رجعت لأيام الظلم تاني.. وكثير من الشباب بيقول: يا خسارة على اللي عملناه وضيعوه الكبار.. وأنا معاهم أقول: عيب اللي بيتعمل في مصر دلوقت.. وغلط اللي بيتعمل في الشباب.

بعد ثورة.. وبعد وعود إننا نحارب الظلمة.. تفضل العيشة في بلدنا صعبة على الغلبان.. وعلى الموظف وعلى كل شريف.. ظلم إن أقصى طموحات الشعب المصري النهاردة.. إننا نحصل على أدنى طموحات أي شعب في الدنيا.. المصري النهاردة خايف من بكرة.. شايل هم آخر الشهر.. كل شهر وكل يوم..

صحيح عملنا ثورة.. بس إحنا غلطنا ولازم نعتذر.. ولازم نفوق.. ولازم نصلح الغلط.

الغلط ما كانش أبدا في الثورة.. الغلط كان فينا كلنا اللي شيلنا أمانة تحويل الثورة إلى دولة.. ولازم النهاردة ما نسكتش.. لأن السكوت غلط.. واللي حصل فينا غلط. 

الثورة مش وقفة في ميدان.. الثورة نظام كامل للتغيير.. الثورة مش بس إنه يمشي رئيس.. الثورة هيا التغيير.. الثورة مش هيا إني أحط مكياج على كيان قبيح.. ولا أداري عيوب نظام فاسد مليان مجرمين.

الثورة إني أغير الظلم.. أغير الافترا.. الثورة إن المواطن يحس إن بكرة فيه أمل.. مش نضحك عليه ونقوله "إحنا عذاب ولازم تستنى جيل واثنين".

الثورة يا أهل مصر مش إن واحد يخطف رئيس ويخبيه.. ويخطف حكم لنفسه ونتحول كلنا لخدم لحلمه البغيض.. الثورة مش واحد يصدر لنا ثقافة الخوف والانقسام والكراهية بيننا كمصريين.. وفي الآخر يعمل لنا انتخابات تمثيلية علشان يقول إن نفس الشعب اللي هو بيقتله.. نفس الشعب اللي هو بيسرقه.. نفس الشعب اللي هو بيقهره.. نفس الشعب اللي هو بيحرمه من حقوقه... عاوزه كمان ينتخبه رئيس.. والمفروض إن اللي عايز يبقى رئيس يدخل قدام الإنسان ده علشان يديه شرعية كمان.

أنا "باسم خفاجي" كان طموحي.. ولسة طموحي إني أخدم شعب مصر.. مرشحا رئاسيا لأساهم في حياة أفضل للمصريين.

منْ أجلِ كلِ ما سبقَ لابدَّ أنْ أحددَ اليومَ موقفِي من هذه الانتخابات..

موقفي من انتخاباتِ الرئاسةِ مزيجٌ منْ أمرَيْنِ: لنْ أسكتَ ولنْ أشاركَ في جريمةِ إعطاءِ شرعيةٍ لانقلابٍ باطلٍ..

كما أنني أيضًا لنْ أسكتَ ولنْ أشارِكَ في جريمةِ إخلاءِ الساحةِ لينفردَ بمصرَ نظامُ حكمٍ جائرٍ اغتصبَ السلطةَ عبرَ السلاحِ لأني أرى أنْ سرقةَ المناصبِ ظلمٌ.. واختطافَ رئيسٍ جريمةٌ.. واختزالَ حلمِ أمةٍ في طموحِ وطمعِ شخصٍ أمرٌ بغيضٌ... كرهناهُ جميًعا نحنُ أبناءَ مصرَ.. لأننا عانينا منهُ طويلًا ولنْ نقبلَ أنْ نعودَ لهُ.

منْ أجلِ ذلكَ فإنني أقفُ اليومَ أمامَ شعبِ مصرَ الكريمِ لأعلِنَ عنٍ ترشحي لرئاسةِ جمهوريةِ مصرَ العربيةِ في أولِ انتخاباتٍ حرةٍ نزيهةٍ قادمةٍ.. والانتخاباتُ الحاليةُ ليست حرةً وليست نزيهةً وليست عادلةً.

فأنا لن أشارِكَ في تلك الانتخاباتِ التي تقومُ على جريمةٍ وعلى نظامِ حكمٍ باطلٍ..

ومعَ ذلكَ فإنِّي أُعْلِنُ عن ترشحي اليومَ وليسَ غدًا رئيسًا لمصرَ لأنَّ الهدفَ الأولَ للحملةِ الرئاسيةِ التي سأقودُهَا في المرحلة القادمة سيكونُ المساهمةَ في كسرِ هذا الواقعِ الحالي المؤلمِ الذي اعتدى على حقوقِ شعبِ مصرَ ..

هدفي ألَّا أساهمَ في بقاءَ هذا الظلمِ.. وأنْ أقفَ في خندقِ المدافعينَ عن التبادلِ السلميِّ للسلطةِ.. لا بينَ المحاربينَ لهُ ومنْ يريدونَهَا تجربةً مزورةً تحملهم إلى مناصبَ لا يستحقونَهَا.

أعلنُ عن إطلاقِ الحملةِ الرئاسيةِ اليومَ.. التي ستستمرُ وستتطورُ بإذنِ اللهِ إلى أنْ تحدثَ في مصرَ انتخاباتٌ حرةٌ عادلةٌ.. لا لكي أشاركَ في المهزلةِ والجريمةِ التي تحدثُ الآنَ.. بلْ لكي أحارِبَهَا وأمنعَ استمرارَهَا.

لا يمكنُ أنْ تقبلَ مصرُ العودةَ إلى صناديقِ الانتخاباتِ المزورةِ.. وإلى تمثيلياتِ الديمقراطيةِ الزائفةِ.. وسأعملُ مع كلِّ المصريين لتعودَ لمصرَ شرعيةُ الحكمِ، وأنْ نعودَ إلى تبادلِ السلطةِ عبرَ الصندوقِ الانتخابيِّ.. لا عبرَ تجاوزِ هذا الصندوقِ.. ولا عبرَ تفويضاتٍ كاذبةٍ مخزيةٍ. 

أترشَحُ اليومَ لأساهمَ مع كلِّ مرشحٍ يحذُو حذوي ويفعلُ مثلِي.. أن نتنافسَ نحنُ بيْنَنَا على تقديمِ الأفضلِ للشعبِ.. وأنْ نتعاونَ سويًّا.. بعيدًا عنْ نظامِ ظلمٍ وبعيدا عن انتخاباتِهِ.. منْ أجلِ أنْ تعودَ الحريةُ لمصرَ.

ومنْ أجلِ ذلكَ أتمنى أنْ يترشحَ غيرِي بنفسِ هذه الطريقةِ.. وأنْ نتنافسَ بَيْنَنَا على تقديمِ الأفضلِ لمصرَ.

وفي هَذَا الوقتِ أتوجهُ برسالةٍ أدعُو فيها أنْ يفوِضَ الرئيسُ المصريُ الدكتور محمد مرسي أحدَ هؤلاءِ المرشحينِ الرافضينَ للظلمِ بأنْ يتقدمَ لشعبِ مصرَ والعالمَ مطالبًا رسميا بسقوطِ هذا الانقلابِ مستخدمًا كلِ الوسائلِ القانونيةِ والجنائيةِ داخلَ مصرَ وخارجها لمنعِ هذا النظامِ الظالمِ من الاستمرارِ في قهرِ شعبِ مصرَ.

لا نستقوي بالخارج ِلأننا قادرونَ على اقتلاعِ الظلمِ من أرضِ مصرَ، ولكننا نطالبُ العالمَ بأنْ يحترم مبادئَ الديمقراطيةِ والحريةِ التي يدعُو لها، وأنْ يعلنَ رفضَهَ للظلمِ الواقعِ على الشعوبِ.

أرشحُ نفسي اليومَ لكي أبدأَ في تكوينِ فريقٍ رئاسيٍ يشرفُ مصرَ.. فريقٍ رئاسيٍ يبحثُ ويوظفُ كلَّ الكفاءاتِ المصريةِ داخلَ مصرَ وخارجَهَا.. لا يبحثُ عنْ أهلِ الثقةِ أو المعارفَ أو من يُمَجِّدونَ رأيَ شخصٍ.. بلْ يبحثُ عمنْ يحلمونَ لمصرَ.. فريقٍ رئاسيٍ يرفضُ هذا الواقعَ المريرَ ويتحركُ نحوَ المستقبلِ.. يرفضُ أنْ تكونَ مصرُ هشةً هامشيةً.. ويقدمُ الحلولَ العمليةَ لكي تستعيدَ مصرُ مكانَتَهَا.

أزورُ دولَ العالمِ باستمرار.. وأينما نزلتُ أجدُ أفكاراً جميلةً تصلحُ أنْ تطبقَ في مصرَ.. وأسألً نفسي في كلِّ مكانٍ: لماذا لا تكونُ مصرَ أفضلَ؟

وأسألُ نفسي أيضًا: إلى متى أكتفي بالسؤالٍ؟

منْ أجلِ ذلكَ.. فأنا أترشحُ لرئاسةِ مصرَ.. ومنْ أجلِ ذلكَ فأنا أعملُ على تكوينِ أفضلِ فريقٍ رئاسيٍ عرفتهُ مصرُ في تاريخِهَا.

مصرُ ليستْ بحاجةٍ إلى زعاماتٍ تختزلُ الوطنَ في أشخاصِهَا.. مصرُ بحاجةٍ إلى قيادةٍ صاحبةِ رؤيةٍ تستطيعُ أنْ توظفَ كلِّ طاقاتِ المصريين.. بحاجةٍ إلى رئيسٍ يخدمُ شعبَ مصرَ.. لا رئيسٍ يخدمُهُ شعبُ مصرَ.

شعارُ الحملةِ الرئاسيةِ لنا هُوَ: "مصرُ حُرَّةٌ".. اخترنا شعارَ "مصرُ حُرَّةٌ" لأنَّ الحريةَ هي القيمةُ الأهمُّ لكلِّ المصريينَ، وهي القيمةُ التي سُرِقَتْ منهم في المرحلةِ الماضيةِ.

"مصرُ حُرَّةٌ".. هوَ شعارُ حملةٍ تسعى أنْ تكونَ مصرُ دائمًا عزيزةً مستقلةً.. داخليًّا وخارجيًّا.. أنْ يتحررَ أبناءُ مصرَ منْ أيِّ قيودٍ يفرضُهَا عليهم أيُّ نظامِ قهرٍ، وأنْ تتحررَ مصرُ من التبعيةِ.. إلا لأحلامِها وتطلعاتِ شعبِها.

"مصرُ حُرَّةٌ" هو شعارٌ جامعٌ للكثيرِ من أحلامِ المصريين.

هدفنا في حملة "مصر حرة" مش الإصلاح.. لأن مصر محتاجة بجد للتغيير.. محتاجين أمل جديد.. محتاجين نظرة جديدة لمصر.. رؤية مختلفة عن نفس الكلام اللي الكل بيقوله وبيكرره ومشاكلنا بتكبر.. وآلام شعبنا بتزيد.. إحنا في "مصر حرة" شايفين إن مصر محتاجة أربع محاور عمل وارتكاز وهي:

1. العدل 2. الحرية 3. الأمل 4. الأخلاق

من غير عدل.. مش حاتقوم في مصر دولة محترمة أبدا.. العدل مش بس نظام قضاء محترم.. كمان عدل في الفرص.. عدل في الحقوق.. عدل إن مافيش ضابط يمد إيده على مصري أبدا.. عدل إن مافيش حد فوق شعب مصر.. لا جيش ولا قضاء ولا داخلية فوق شعب مصر.. شعب مصر فوق كل دول... عدل إن مفاتيح الوطنية مش في إيد واحد ولا مؤسسة تمنحها وتمنعها زي ما تحب.. ولا مفاتيح الدين في إيد جماعة ولا رجل دين يحدد لينا مين اللي يدخل الجنة ولا مين اللي ما يدخلش.. العدل قبل لقمة العيش.. والعدل هو الطريق الوحيد علشان نحافظ على الحرية.

ومن غير حرية حايخلونا عبيد لأحلامهم.. الحرية مش بس إننا نكون نقدر نصوت في انتخابات.. الحرية إننا نقدر نفكر من غير خوف.. ونعبر عن رأينا من غير محاكم تفتيش لا باسم الدين ولا باسم الوطنية ولا باسم الأمن القومي ولا غيره.. إننا نفكر كأحرار.. نحترم هويتنا لكن نفكر من غير قيود.. من غير حرية عايزينا عبيد.. الحرية إننا نمنع حكامنا كمان يكونوا عند الغير عبيد.. نمنعهم يشحتوا باسم مصر.. لأنه عيب.. مصر مش محتاجة تشحت علشان تعيش.. باقول للي بيشحتوا باسم مصر النهاردة علشان نفسهم وأطماعهم وطموحاتهم.. عيب عليكم.. عيب..

الحرية ماحدش يساومنا عليها مقابل العيش أو الاستقرار.. كلها حقوقنا وكلها حقوق أصيلة لنا.. وماهياش مكرمة ولا فضل من حد على شعب مصر..

والحرية هي مفتاح الأمل في مصر.. ومن غير أمل يموت الإنسان وهو لسة بيتنفس ولسة محسوب من الأحياء.. من غير أمل تتسرق منا حياتنا وبلدنا.. ونبقى مجرد أرقام.. أدوات استهلاك.. خدم للغير.. الأمل لا يمكن يموت في مصر.. دي مصر هي الأمل وطول عمرها الأمل للغير.

المحور الأخير في حملة "مصر حرة" هو الأخلاق.. قدامنا مهمة عاجلة ملحة والنهاردة.. محتاجين مصالحة بين الناس.. مش مع المجرمين.. لازم نعالج الانقسام الحاد اللي حاصل بين المصريين: معقولة في بيوتنا النهاردة أم تدعي على ابنها علشان هو مع فريق سياسي وهيا مع فريق تاني.. ولا أخ يخاصم أخته ولا أسرة تبعد عن قرايبها.. معقولة.. في مصر بقينا نتمنى لبعض الشر.. علشان خاطر سياسة ولا حكم ولا منصب ولا رئيس. 

صحيح فيه دم ولازم المجرم يتحاسب عليه.. صحيح فيه ظلم ولازم نرفعه عن المظلومين.. صحيح فيه أخطاء ولازم تتعالج ولازم اللي عملوها يعترفوا بيها ولازم اللي غلط يتحاسب من أي فريق.. بس لازم ترجع البسمة لوشوش المصريين.. لازم نرجع نرفض إن واحدة تنضرب ولا إنسان يتظلم.. ولا عجوز يتهان.. لازم نرجع نقول "عيب".. أخلاق المصريين كانت مضرب الأمثال.. مصر تساوي إيه من غير الأخلاق الكريمة لولادها؟! مصر تساوي إيه من غير ابن البلد المصري اللي يخاف على كل جيرانه وأهله؟! مصر تساوي إيه من غير الأب والأم المصرية اللي بتعلم ولادها معنى العيب؟! مصر من غير أخلاق.. مش هيا مصر اللي يرضى بيها المصريين.

ظالم جه وحرمنا من الحرية.. وحرمنا من العدل.. وحرمنا من الأمل وحرمنا من الأخلاق.. أكيد كان عندنا مشاكل في كل دول قبل النهاردة.. ماكانتش جنة قبل كده.. وأخطاء الفترة اللي فاتت كلها كانت فادحة وقاتلة وهيا جزء كبير من المشكلة اللي إحنا فيها الأيام دي.. لكن أنا بابص لبكرة.. وعايز مصر أحسن بكرة.. باشوف واقعنا النهاردة وبسأل المصريين كلهم: وأخرتها إيه؟

أخرتها إيه لما البلد دي تفضل ماشية في السكة اللي فيها دلوقت.. لا يمكن ناس حاتسيب حقها في اللي مات واللي في المعتقل واللي انجرح واللي اتحكم عليه بالغربة.. علشان نظام قهر مجرم.. عايز يسرق مصر.. من كل ولادها.. ويحولها إلى إقطاع يخدم أطماع إنسان.. ولا يمكن الناس حاتقبل ترجع لأيام كان فيها الإقصاء.. وكانت الأيدي الحاكمة مرتعشة وده كان أحد أهم أسباب ما حدث في مصر مؤخرا.. أنا عارف إنه لا يمكن حد حايقبل لا اللي إحنا فيه ولا إننا نرجع تاني لأيام زمان..

أخرتها إيه لما المصري يقتل المصري.. ولما المصري يشمت في المصري علشان واحد نفسه يحكمنا بالظلم والقهر والاستبداد.

أرشح نفسي اليوم رئيسا لمصر لكي أقول لكل ما سبق: "لا"..

أرشح نفسي رئيسا لمصر لكي أساهم مع غيري في المصالحة بين أبناء مصر.. لا مع مجرميها. 

جمال حمدان.. العبقري وصاحب كتاب الشخصية المصرية كتب قائلا: "إنَّ ما تحتاجُهُ مصرُ أساسًا.. إنما هو ثورةٌ نفسيةٌ، بمعني ثورةٍ علَىَ نفسها أولا ، وعلى نفسيتها ثانيا.. أيْ تغييرٌ جذريٌ في العقليةِ والمُثُلِ وأيديولوجيةِ الحياةِ.. قبلَ أيِ تغييرٍ حقيقيٍ في حياتِهَا وكيانِهَا ومصيرِهَا... ثورةٌ في الشخصيةِ المصريةِ وعلى الشخصيةِ المصريةِ ...ذلك هو الشرطُ المسبقُ لتغييرِ شخصيةِ مصرَ وكيانِ مصرَ ومستقبلِ مصرَ"..

من أجلِ تحقيقِ أملِ وحلمِ كل جمال حمدان في مصرَ .. وكل واحد حب مصر.. وضحى علشانها.. وكل واحد بيحلم ليها بمستقبل أفضل.. أنا اليوم أرشح نفسي رئيسا لمصر من أجل تحقيق هذه الأحلام التي نتمناها جميعا لمصر.

سيأتي سؤالٌ أخيرٌ لابدَّ منَ الإجابةِ عليهِ: هل سأتقدمُ لسحبِ أوراقِ الترشحِ؟ هل سأبدأُ في جمعِ التوكيلات؟ هل سأدخلُ هذه المسرحيةَ؟ بل لا أتحرجُ أنْ أقولَ.. هذه الجريمةَ.. والإجابة: قطعًا لا.

أنا لا أشاركُ في جرائمَ ضدَ مصرَ.. بل أعملُ على أنْ يُحوَّلَ المجرمونَ في تلك الجرائمِ إلى ساحاتِ العدالةِ لينالوا عقوباتهم. صحيحٌ أنني لن أكونَ طرفاً في تمثيليةٍ مجرمةٍ، ولكني لن أتركَ الساحةَ لهم ليسرقوا أحلامَ المصريين ومستقبلَهم، وستعود "مصر حرة"..

وإلى أن نحظى جميعا بانتخاباتٍ حرةٍ نزيهةٍ – بعدَ انكسارِ الظلمِ وزوالِ الحكمِ الباطلِ - فأنا مرشحٌ رئاسيٌ يصحو كلَ صباحٍ ليجمعَ المصريينَ حولَ أملٍ جديدٍ.. حولَ أملٍ أنْ نعودَ سويًّا شعبًا واحدًا مشرقًا يبحثُ عن أفضلِ مكانٍ لهُ بينَ الشعوبِ.. إلى أنْ تأتيَ تلكَ الانتخاباتُ سنقدمُ حلولًا عمليةً للمشكلاتِ.. وخططًا واقعيةً متكاملةً.

لا يكفي أن نجتمعَ لننتظرَ أن تتغيرَ مصرُ لأننا قادرونَ على التغييرِ..

كلماتي الأخيرة في هذا الخطاب هي: أننا قادرونَ..

أننا "نقدر".. بجد نقدر

نقدر نغير مصر

نقدر نكسر الانقلاب

نقدر نحيي الأمل في بكرة أحلى لكل المصريين

نقدر سوا نمنع مزيد من الدم ونحمي كل ولاد مصر

نقدر نمنع الظلم ونحفظ كرامة كل إنسان على أرض مصر

نقدر نتصالح ونتحاور وندور على أحسن حل لكل مشكلة

نقدر نحقق حلمنا في مصر حرة ... ونقدر سوا نحقق لمصر أي حلم كبير

حَفِظَ اللهُ مصرَ من كلِّ شرٍّ وسوءٍ.. وحفظَ شعبَهَا ذخرًا لها، والسلامُ عليكم ورحمةُ الله.


منقول عن صفحته الرسميه على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك 
ماذا يمكنك أن تقول حيال هذا الموضوع؟
 
copyright © 2013 مواقف مضحكة دوت كوم
GooPlz Blogger Template Download. Powered byBlogger blogger templates