مواضيع مهمة

بالصوت والصورة

24 ساعة

مشاكل وحلول

الأربعاء، 25 يونيو، 2014

الغاز والإرهاب محور محادثات السيسي وبوتفليقة في الجزائر

الغاز والإرهاب محور محادثات السيسي وبوتفليقة في الجزائر

تصدرت قضيتا الأمن والغاز مباحثات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في الزيارة السريعة التي قام بها السيسي إلى الجزائر أمس قبيل توجهه إلى مالابو عاصمة غينيا الاستوائية لحضور القمة الأفريقية. وقال السيسي للإعلام أثناء الزيارة «لدينا قضايا مشتركة كثيرة بيننا وبين الجزائر. هناك مشكلة الإرهاب ونريد تنسيق المواقف فيها. وهناك موقف في ليبيا، ونحن دول جوار مباشر له».

وعقب ساعات من الزيارة، قال مصدر بشركة سوناطراك الجزائرية المملوكة للدولة إن الجزائر وافقت على توريد خمس شحنات غاز طبيعي مسال لمصر، حجم كل منها 145 ألف متر مكعب قبل نهاية العام. وأضاف المصدر لـ«رويترز» أنه «لم يجر الاتفاق حتى الآن على السعر، لكن الاتفاق شبه مكتمل».
ووصل الرئيس السيسي إلى الجزائر صباح أمس في زيارة قصيرة استغرقت نحو الساعتين، التقى خلالها مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة. وكان في استقبال الرئيس المصري لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين رئيس مجلس الأمة (البرلمان) عبد القادر بن صالح، ورئيس الوزراء عبد المالك سلال، وعدد من أعضاء الحكومة الجزائرية.
وأشارت وكالة الأنباء المصرية الرسمية إلى أنه كان من المقرر أن يتباحث الرئيسان المصري والجزائري حول تطورات الأوضاع في المنطقة العربية، خاصة ليبيا وسوريا، وأيضا الوضع في منطقة الساحل والصحراء، خاصة مالي، بالإضافة إلى استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وبالأخص في المجال الاقتصادي.
ولدى وصوله إلى الجزائر، صرَح الرئيس المصري للصحافة بأن زيارته «تهدف إلى إطلاق تفاهم حقيقي ورؤية مشتركة للمصالح والقضايا والتحديات المشتركة بين مصر والجزائر والمنطقة». وتحدث عن «وجود علاقات وموضوعات استراتيجية مشتركة بين مصر والجزائر، وقضايا كثيرة تحتاج من الجزائر ومصر العمل سويا». وأشار ضمنا إلى أحداث العنف التي تعرفها مصر، قائلا إن «ظاهرة الإرهاب مشكلة تحتاج إلى تنسيق المواقف والعمل لمجابهتها سويا»، مضيفا أن هناك موضوعات أخرى «كثيرة» سيتطرق إليها مع المسؤولين في الجزائر، منها الوضع في ليبيا التي هي دولة جارة لكل من مصر والجزائر.
من جهته، أكد السفير عز الدين فهمي، سفير مصر لدى الجزائر، أن زيارة الرئيس السيسي للجزائر تؤكد الأهمية التي يوليها الرئيس المصري للجزائر، وحرصه على تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين، بالإضافة إلى تقديره للدور الذي قامت به الجزائر في عودة مصر للاتحاد الأفريقي.
ووصف فهمي في تصريح لوكالة الأنباء المصرية الزيارة بأنها «مهمة على كافة الأصعدة؛ العربية والإقليمية والأفريقية، خاصة في ضوء التحديات التي تواجه دول جوار ليبيا وتطورات الأوضاع فيها، بالإضافة إلى الأوضاع في سوريا، وكذا الأوضاع الأفريقية خاصة تطورات الأحداث في مالي».
وعقب انتهاء الزيارة توجه الرئيس السيسي إلى مالابو عاصمة غينيا الاستوائية، للمشاركة في أعمال الدورة 23 لقمة دول الاتحاد الأفريقي، التي تنطلق صباح اليوم بالمركز الدولي للمؤتمرات، وتستمر يومين. حيث يلقي الرئيس السيسي كلمة مصر بالجلسة الافتتاحية للقمة.
وعلى هامش أعمال التحضيرات الجارية للقمة الأفريقية، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أمس أن «مصر تحرص على إحداث نقلة في العلاقات المصرية الأفريقية»، وقال: إن مشاركة الرئيس السيسي في القمة «تؤكد حرص مصر على العمل مع الأشقاء الأفارقة». وتوقع شكري أن تجرى لقاءات جانبية بين الرئيس السيسي والكثير من القادة الأفارقة الذين أعربوا عن رغبتهم في الالتقاء به.
وفى الوقت نفسه، أعرب شكري في تصريحات صحافية في مالابو، عن «استعداد مصر لتقديم كافة الإمكانيات للدول الأفريقية التي تواجه الإرهاب»، وأن «مصر لن تبخل في إقامة تعاون مثمر وتقديم المساعدات للأشقاء الأفارقة في مواجهة الإرهاب». وذلك في تعليق له على تصدر موضوعات الإرهاب أجندة القمة الأفريقية. وقال شكري إن «الإرهاب خطر يهدد أفريقيا والعالم»، وإنه «آفة تهدد جميع الدول دون استثناء؛ وليس أفريقيا فقط». لافتا إلى «رفضه» و«إدانته» للإرهاب بكافة أشكاله، وعبر عن استعداد مصـر لـ«تقديم كافة الإمكانيات للدول الأفريقية التي تواجه الإرهاب».
كما عبر شكري أيضا عن «ارتياحه» للاستقبال الذي حظيت به مصر من الأفارقة بعد عودتها إلى أنشطة الاتحاد الأفريقي. وذكر شكري أن مصر تتطلع إلى التفاعل والتعاون مع جميع الأشقاء في أفريقيا، وخاصة مع دول حوض النيل. كما رحب بالتصريحات الإيجابية «من كافة الإخوة الأفارقة تجاه مصر»، وقال: «كلنا أمل في أن تترجم هذه الروح الإيجابية الطيبة إلى تفاهمات لفتح المجال للتنمية والمصلحة المشتركة، للحفاظ على الحقوق، والعمل على توفير كافة مجالات التعاون بين الأشقاء».
ماذا يمكنك أن تقول حيال هذا الموضوع؟
 
copyright © 2013 مواقف مضحكة دوت كوم
GooPlz Blogger Template Download. Powered byBlogger blogger templates